منتديات ضحكة

منتديات ضحكة (http://www.d7ka.com/forum/index.php)
-   منتدى البرمجه اللغويه و العصبيه(NLP) (http://www.d7ka.com/forum/forumdisplay.php?f=140)
-   -   سوء الظن بالآخرين (http://www.d7ka.com/forum/showthread.php?t=253923)

عيون بهية 09-06-2017 09:51 PM

سوء الظن بالآخرين
 
https://modo3.com/thumbs/fit630x300/...9%8A%D9%86.jpg
سوء الظنّ في القرآن الكريم لقد تحدّثت آيات كريمة عدّة عن هذا المرض الأخلاقيّ الذي مزّق المجتمعات، ومنها﴿وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً﴾


وتتحدّث هذه الآية عن سوء الظنّ الذي يتعلّق بالربوبيّة والمُقدّسات الإلهية فتُبيّن أنّ سوء الظنّ الواقع من هؤلاء النّاس هو أنّهم يتّهمون الله في خلقه وحكمه ويظنون السّوء بالرّسول عليه الصّلاة والسّلام وصحابت وممّا لا شكّ فيه أنّ سوء الظنّ بالله تعالى يختلف اختلافاً كُليّاً عن سوء الظنّ بالآخرين؛ لأنّ سوء الظنّ بالآخرين سينتهي غالباً بالوقوع في الإثم أو التصرّف بشكل خاطئ مع الطّرف الآخر

بينما سوء الظنّ بالله تعالى يُؤدّي إلى اهتزاز ركائزَ الإيمان وأركان التّوحيد في قلب المؤمن أو على الأقل سيكون دافعاً ومُحفّزاً لذلك لأنّ الظنّ بأنّ الله تعالى قد يُخلِف وعده لهو واقع في دائرة الكفر فإخلاف الوعد ينشأ إمّا من الجهل أو عن عجز، أو عن كذب وتعالى الله عن هذه الصّفات﴿بَلْ ظَنَنْتُمْ أَنْ لَنْ يَنْقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْمُؤْمِنُونَ إِلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنْتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنْتُمْ قَوْمًا بُورًا﴾

يقول تعالى للأعراب المُعتذِرين إلى الرّسول عليه الصّلاة والسّلام عند مُنصَرَفِه يوم فتح مكة إذ قالوا (شغلتنا أموالنا وأهلونا)ما تخلّفتم خلاف رسول الله عليه الصّلاة والسّلام وقعدتم عن صحبته من أجل شغلكم بأموالكم وأهليكم بل تخلّفتم بعده في منازلكم ظنّاً منكم أنّ رسول الله ومن معه من أصحابه سيهلكون فلا يرجعون إليكم أبداً باستئصال العدو إيّاهم، وزيّن الشّيطان ذلك في قلوبكم وحسّنه وصحّحه عندكم حتى حَسُن عندكم التخلّف عنه فقعدتم عن صحبته

(وظننتم ظنّ السّوء)يقول وظننتم أنّ الله لن ينصر مُحمداً عليه الصّلاة والسّلام وأصحابه المُؤمنين على أعدائهم وأنّ العدو سيقهرهم ويغلبهم فيُقتَلوا﴿وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا ﴾

يؤكّد الله تعالى في هذه الآية أنّ الظنّ لا يُجدي شيئاً ولا يقوم أبداً مقام الحق

عيون بهية 09-06-2017 09:55 PM

سوء الظنّ في السنّة النبويّة

تحدّث الرّسول محمد عليه الصّلاة والسّلام في كثير من الأحاديث عن هذه الآفة المُجتمعيّة منها الآتي


عن النَّبي عليه الصّلاة والسّلام أنّه قال: (إيَّاكم والظَّن فإنَّ الظَّن أكذب الحديث ولا تحسَّسوا ولا تجسَّسوا ولا تحاسدواولا تدابروا ولا تباغضواوكونوا عباد الله إخوانًا)


قال النَّووي(المراد النَّهي عن ظنِّ السَّوء) قال الخطَّابي(هو تحقيق الظَّن وتصديقه دون ما يهجس في النَّفس فإنَّ ذلك لا يُمْلَك ومراد الخطَّابي أنَّ المحَرَّم من الظَّن ما يستمر صاحبه عليه ويستقر في قلبه دون ما يعرض في القلب ولا يستقر فإنَّ هذا لا يكلَّف به)


وعن ابن عباس رضي الله عنه قال(نظر رسول الله عليه الصّلاة والسّلام إلى الكعبة فقال(ما أعظم حُرْمَتك) وفي رواية أبي حازم(لما نظر رسول الله عليه الصّلاة والسّلام إلى الكعبة قال مرحبًا بك من بيت ما أعظمك وأعظم حُرْمَتك ولَلْمؤمن أعظم حُرْمَة عند الله منكِ إنَّ الله حرَّم منكِ واحدة وحرَّم من المؤمن ثلاثًا دمه وماله وأن يُظنَّ به ظنَّ السَّوء)


قال الغزالي (فلا يُستباح ظنُّ السُّوء إلا بما يُستباح به المال وهو نفس مشاهدته أو بيِّنةٍ عادلةٍ فإذا لم يكن كذلك وخطر لك وسواس سوء الظَّن فينبغي أن تدفعه عن نفسك وتقرِّر عليها أنَّ حاله عندك مستور كما كان وأنَّ ما رأيته منه يحتمل الخير والشَّر فإنْ قلت فبماذا يُعرف عقد الظَّن والشُّكوك تختلج والنَّفس تحدِّث فتقول أمارة عقد سوء الظَّن أن يتغيَّر القلب معه عما كان فينفِر عنه نُفُورًا ما ويستثقله ويفتر عن مراعاته وتفقُّده وإكرامه والاغتمام بسببه فهذه أمارات عقد الظَّن وتحقيقه)

looney 09-07-2017 11:09 AM

صدق الله
وصدق رسولة

looney 09-07-2017 11:10 AM

شكرا لكم على الموضوع المميز

قوت القلوب 02-08-2018 10:46 AM

مووضوع شيق
تسلم الايادى

قوت القلوب 02-08-2018 10:50 AM

مووضوع شيق
تسلم الايادى

karwan 04-02-2018 12:28 PM

دمت ودام قلمك
دمـت برحمة من الله

وعد حق 05-10-2018 03:48 PM

دمت ودام عطائك
اشكرك

عيون بهية 06-12-2018 12:32 PM

افضل باقات ورودى لكم
شكرا مروركم

ماجدة عاشور 06-23-2018 06:05 PM

الف شكر لكم


الساعة الآن 07:52 AM.

Powered by vBulletin Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd
Translation by f3al
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات ضحكة

a.d - i.s.s.w

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139